اعلام العوام

الجمعة-06-2009

السلام عليكم

السلام إسم من أسماء الله وانا متأكد انه تقريبا ذكر فى اغلب الديانات السماوية

لا أعرف الى اى مدى من الانحطاط سوف يصل مايسمى بالاعلام

منذ  فتره وجدت على قناه محلية مشهورة لقاء بين عضو مجلس شعب وواحده من المسيحين تتدعى أنها تناقش جهل الاسلام وتخلفة لأن الشريعه مصدر الثانون وتتكلم بكلام يوحي بأنها قد وصلت الى قمة الجهل وبدلا من أن تتجه الى علماء الدين او أحد ا  لتستفسر  تلجا الى الطعن فى الظهر

لست اهاجم اى شخص من اى ديانة فانا لا اهتم لديانتك فتلك مساله بينك وبين ربك وليس لى ان افرض على شخص ديانه معين فلا إكره فى الدين

ليس لغير المسلمين عندى سوى ان اعرض عليهم الدين فى كياني وليس مجرد كلام (تقضية واجب)

ومن سمح بهذا البرنامج إما أنه يريد ان يسبب فرقعه لكى يزيد من شهرة البرنامج أو أنه يتحسس القتنة الطائفية.

ثم أخيرا وليس اخرا ياتى السيد عمرو أديب

لا افهم هذا الرجل حقا ولكني اعرف انه أخطئ بكل المقاييس

فى حلقته السخيفة التى نكلم فيها عن المنتخب الوطني وحينما سبه حسن شحاته قال بالنص “أهم اللى بيصلوا”

لست افهم : إعلامي يأخذ خبر من صحيفة اجنبية بدون ان يتحقق منه اوحتى تنتهى التحقيقات ويقوم بعمل ضجة اعلامية كبيرة حول هذا الامر

وياتي بعد ذلك ويقول “هايقولوا ان عمرو اديب هو المشكله”

نعم لقد كنت انت المشكله لأنك ببساطه روجت للأمر , بمجرد معرفت الخبر مساءا انتهزت الفرصة للتشهير بهم !

على الرغم من انه اعتذر بعد ذلك ولكني لن أكون مرتاحا لما يقوله بعد الان

وايضا خبرا قراته فى احد الجرائد المعروفة منذ فتره يعلق على ماجاء فى كتاب التربية الدينية الثانوية “بأن المسلمين استخدموا الدبابات”

ويقول أن شيخ الازهر (وهو رجل قد قرأ وحفقظ من الكتب أكثر مما تكتبة الصحيفة يوميا ) ومن ساهم معه فى الكتاب أخطاوا وليس ذلك فقط بل كتبه بأسلوب فقظ

وهذا لايشير سوى الى ان كاتب ذلك المقال شخص جاهل ولايفقه شئ فى التاريخ ولا حتى يفقه شئ فى الصحافة والاعلام

اولا الدبابات موجوده من ماقبل بعثة الرسول (صلى الله علية وسلم) ولكن ليس بالمفهوم الحديث بل كانت عبارة عن بناء خشبي كبير يستخدم لاقتحام الحصون

دبّابة دبّاب دبّ , يمكن ان تكشف فى القاموس فى مادة ( د ب ب )

ومن شكل الهيكل القديم تم أخذ شكل الهيكل الحالى

هذا الشخص لو كان إعلاميا (كما يدعون ليل نهار ) لسأل صحة ما يكتب قبل أن يكتب بأن يتجه الى مشيخة الازهر او دار الافتاء المصرية حتى

لكن يبدو أنه أكل كثيرا على الغذاء ففضل النوم قبل إرسال الخبر الى المطبعة على التحقق من الخبر

للاسف الاعلام فى الكثير من الاماكن أصبح يميل الى الاستستهال

واغلب الاخبار لايتم فيها تحرى الدقة وأصبحت كلمة الحرية ستارا يختبئ خلفة المخطئون ولايعرفون بان الحرية لها انياب وانها إن زادت عن حدودها أصبحت خروجا عن الادب

كما يقول صديق لى , “مابقتش تفرق سينا من سونيا”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: