مرة اخرى وليست أخيره

الخميس-05-2008

قبل ان ابدا يجب ان اوضح موقفى لا خوفا من احد ولكن لكى لا يفهمنى احد بطريقة خاطئه , أقصد بهذا الكلام اى شخص او أية هيئه , هذا الكلام كان يجول بخاطرى واردت التعبير عنه لعل الله ينفعنى واياكم به .
مرة اخرى اتكلم عن التفرق بين المسلمين خصوصا والعرب عموما , جيش صلاح الدين كان يضم مسيحيين و الرسول كان قد اعطى العهد لاصحاب الذمة وكذلك خليفته عمر بن الخطاب رضى الله عنه , يظهر من حين لاخر تفرقات بين المسلسمبن والمسيحين مع ان الله سبحانه وتعالى قال : بسم الله الرحمن الرحيم ” ولتجدن اقربهم موده للذين قالوا إنا نصارى ” , ولا يحاسب الله إنسان بذنب اخر فليس لك لاخيك الا النصيحة ولغير المسلم ان تعرض الإسلام عليه أما التنفيذ والعقاب فهو مسئولية ولى الامر هو من يحاسب عنه وولى الامر لا يكون ولى امر الا بإذن الله تعالى , فإن لم يكن ولى الامر فالله سبحانه وتعالى اعلى واكبر من كل شئ وهو من يحاسب الناس على سائر اعمالهم , ادعوا الله ان يغفر لى واياكم
ففى الوقت الحالى أجد اننا فعلا أصبحنا فرقا وشيعا : اخوان حماس فتح حزب الله سنة شيعه الامامية العلوية الاثناعشر الرافضة ولا اعرف ماذا ايضا ,  ومازال التفرق ايضا فلا نتفق على اى مستوى من المستويات ولا على اى شئ كان , لا اعرف حقا هل لابد ان تجد الكارثه لتحل بك لتفيق ؟ّ هل تنتظر ان ترى اخيك بجانبك يتحول اى اشلاء لكى تفيق ؟
هل تنتظر ان نكون اكثر من عراق ؟ هل تنتظر ان يدخلون الى بيتك وينتهكون حرمته او ينتهكون عرض اهل بيتك ؟ هل تنتظر ان تحدث الكارثة لك وتظهر انت ايضا على الفضائيات مقتولا او تقذف ببعض الحجارة ؟
كان ما حدث فى الفترة الاخيرة كارثه من اقتتال الاخوه فتح وحماس فى صراع على السلطه يقتل فيه الاخوه بعضهم البعض ولو انى متاكد انهم سوف يجدون الف الف مبرر لما حدث , هل اصبحنا بلا قيمة الى هذة الدرجة بحيث اصبحنا  – مسخره – لكل الشعوب ونستطيع ان نقول كل الشعوب تقريبا بلا استثناء !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! ,
قال سيدنا عمر لجيش المسلمين فى احدى فتوحاته ” لا اخشى عليكم من عدوكم ولكن اخشى عليكم من انفسكم”

نحن لا نقاتل ولم نكن نقاتل بعدد ولا عدة ولا بالكثرة ولكن بذلك الدين الذى هدانا الله اليه , دينك ودين نبيك الذى لم تعد تهتم له , دين نبيك الذى يسب علننا !!

فنحن اذا تساوينا معهم فى المعصية هزمونا
لا اعرف ماذا اقول ايضا فلقد جفت الكلمات فى عقلى ومللت الحديث فى اناس ماتت قلوبهم حين عرفوا القران ولم يعملوا به , حن ادعوا حب الرسول ولم يتبعوا سنته , حين عرفوا ان الاخره حق والموت حق ولم يعملوا لهم
افعل شيئا لا تصمت : اذا كنت لا تصلى صلى وحاول وحاول حتى تنظبط فرحمة الله اوسع مما تتخيل , اذا لم تكن تتبع الرسول فحاول على قدر استطاعتك  , ادعو لا خوانك , قم بصيام احد الايام تقربا الى الله لعلنا نفيق جميعا , تصدق لوجه الله , اذا كان لديك علم اخرجه للنور فأماك سبل شتى, لا تجعلوها ساعه اجعلوها كل ساعه
لو استطعت ان اقف فى وسط العالم واصرخ بأعلى صوتى لعل من ماتت قلوبهم يحيون لفعلت ,
دعوة الى كل من يستطيع ان يصل بصوته الى اخوانه مدونون صحفيون ايا كانوا ان يكتبوا موضوع مماثل ان يحاولوا ايقاظ انفسهم و ادعوا الله
التوقيع : إنسان من عباد الله

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: